Friday, November 19, 2010

النبطي - يوسف زيدان



هذا ما تحدثت عنه فيما يخص أ/ صنع الله ابراهيم عندما ذكرت انه يروي ليؤرخ وليس العكس بأن يستخدم التاريخ من اجل ان يفتعل رواية .... و للاسف هذا ما حدث في النبطي
بدون "الافلام الهندي" التي تم اخراجها قبل اصدار الرواية كان ممكن ان اقييمها باربعة نجوم من خمسة .. الا انه كنت بين الحين و اخر اجد د.زيدان يتحدث عن روايته الجديدة و عن ان بها معلومات صادمة .. و كانت صادمة له قبل ان تكون صادمة للقارىء ... اسئل الان ما هي هذة المعلومات ... هل يقصد اتفاق عمرو ابن العاص مع اليهود علي العودة الي مصر و تهئية الاجواء للمسلمين ... هل ظل يحكي علي مدار 380 صفحة من اجل فقرة لا تتخطي ثلاث سطور
--
لا ادري بصراحة هل انجزت قرأتها بسرعة لان اسلوب يوسف زيدان سلس و سهل و بسيط غير ممل ام انني كنت مهيئ نفسيا و في انتظار الاحداث و المعلومات التي من شأنها ان تصدمني كما قال فكنت التهم الصفحة تلو الاخري عسي ان اجد فيها ما ابتغي و لكنني اجدني وصلت الي الصفحة ال 300 ولا احداث علي الاطلاق الرواية باقي عليها ثمانين صفحة و كأن شىء لم يكن
حقيقي كانت رواية صادمة حقا ولا ترتقي الي عشر قدر عزازيل او حتي ظل الافعي .. ولا تستحق ربع ثمنها الذي قدرته دار الشروق
هذا و لن ازيد

Saturday, November 13, 2010

وردة – صنع الله ابراهيم




وردة – صنع الله ابراهيم
هذا هو ما يتقنه جيدا صنع الله ابراهيم انة يروي ليؤرخ لا يستخدم التاريخ ليروي و يقوم بعمل ادبي قصصي .. ان كنت قرأت بيروت بيروت و استسغت طريقة السرد و فكرة عرض الاحداث فلن تجد اي مفاجاة او صعوبة و تشتت في متابعة رواية وردة فلو عقدنا مقارنة ففي بيروت بيروت عرض ما اراد عرضة من احداث التاريخ من خلال سيناريو فيلم تسجيلي عرض علي بطل الرواية ليكتبه و في وردة هي المذكرات اليومية لاحدي المناضلات في الفترة محل الاحداث ... هذا عن فكرة عرض الرواية اما ما جاء بها ... قد يظن القارىء للوهلة الاولي انها تأريخ لاحداث مرت بها عمان وحدها انما واقع الامر هي تأريخ مختصر لاهم الحركات الشيوعية و الاحداث المتعلقة بالاشتراكية في الفترة بداية من الستينيات علي مستوي جميع انحاء العالم بشكل عام مثل .. كوبا , فيتنام , الصن , و في الوطن العربي و الحركات الثورية بشكل خاص بالاضافة لتركيز الضوء و الاحداث علي الثورات التي مرت بها اليمن و سلطنة عمان .
--
الكتاب من ناحية المحتوي التاريخي يعتبر رائع الا ان الجانب الروائي و القصة التي صاغ من خلالها هذة الاحداث فبها الكثير من السقطات و افكار ما بين السطور ما قد يجعلني اعتقد انها اسوء ما قرأت لصنع الله ابراهيم فعلي سبيل المثال خيل لي في بعض الاحيان ان وردة و هي الشخصية محور القصة و التي من خلالها يعرض الاحداث التاريخية هي مجرد عاهرة و ليست مناضلة او ثورية فعلي حسب ما احصيت "بدون من نظرت اليهم هي نظرات تطلع" فقد ضاجعت تقريبا ستة اشخاص كلهم بلا زواج طبعا و حتي الابنه بلا زواج .. بل واعتبرت هذا الرفيق ابو ابنتها رجعي عندما طلب منها توثيق الزواج رسميا .. ثم هذا الرجل الاخر الذي كان يحبها في فترة الشباب و التي اوصت بان يأخذ هو مذكراتها .. فهو اولا يضاجع ابنة المراة التي احبها "وعد ابنة وردة" بل قد كان من الممكن ان تشاء الاقدار ان تكون هذة هي ابنة من هذة المراة لو كان قد تزوجها .. لم يكتفي بهذة السقطة و ان اعتقدنا ان يكون لها مبررها فلعله تخيلها وردة نفسها الا وانة يؤصل فكرة الابوة و البنوه في عبارة انه احتضنها كما لو كانت ابنته و الجملة بالنص "ضممتها الي و قبلت رأسها كأنها ابنة لي" .. تخيل مدي خطأ التعبير و التفكير , ففي هذة اللحظات التي هو فيها , ترقد الي جانبه عارية يفعل ما يشاء ثم يقول كانها ابنة لي .. يتخيل مشاعر الابوة و مع من مع نفس الفتاة التي تشاركة الفراش .. تفكير بالطبع لا ينم الا عن ان هذة الشخصية في الرواية "منحرف فكريا" .. هذا كلة و هو اصلا لم يعطينا مبرر كافي لان تقدم الفتاة من الاصل كي تلقي بنفسها لديه ... كدأب كل المقتطفات و الحواشي الجنسية علي مدار الرواية .. هذا و ان دل فهو يدل علي ضعف الجانب القصصي في هذة الرواية .
الا ان الكتاب في مجملة جيد جدا لما بة من محتوي تاريخي و لما به غزرة في المعلومات
--
بعض اقتباسات من الرواية استوقفتني كثيرا امامها و لم تمر مرور الكرام ..
- "17 مايو 67 ... المشير عامر يعين الفريق صدقي محمود قائد للقوات الجوية .. الم يتم اعتقالة صباح 23 يوليو 52 لمدة خمسة ايام بصفتة من رجال النظام الملكي ثم عين بعدها نائبا لقائد سلاح الطيران و ترك طائراتة فريسة للهجوم الثلاثي في 56 و هي رباضة علي الممرات الجوية دون تحليق مما ادي الي تحطيمها في يوم واحد .. عجيب امر المصريين . "
- "5 يونيو 67 ... صوت العرب يبشر بدخول تل ابيب "
- "جيفارا .. الشيوعي اخر من يأكل و اخر من ينام و اول من يستشهد"
- "كاسترو .. وفاة عبد الناصر ضربة للحركات الثورية في العالم العربي "
- "السادات يقررتنوع مصادر السلاح ..عيب السلاح السوفيتي انه غير مصحوب بعمولات ..!"
-" القذافي يقول ان الثورة الليبية تمثل اليسار العالمي الجدي الذى يقف ضد الرأسمالية و ضد الشيوعيين الرجعيين "
-" اعلن قابوس الغاء القيود علي السفر الي خارج الاقيلم و بقية القيود الصغيرة علي الحريات الشخصية مثل ارتداء النظارات و حيازة اجهزة الراديو"


Sunday, October 3, 2010

عناقيد الغضب - جون شتاينبك




كتب شتاينبك علي غلاف هذة الرواية "لقد فعلت كل ما في وسعي لأحطم أعصاب القارىء الي اقصي حد ذلك انني لا اريده ان يكون راضيا"
و عندما يريد كاتب مثل جون شتانيبك و يملك ما يملك من طريقة سرد و وصف كل تفصيلة تمر بها احداث الرواية و دون ان يصيبك ادني شعور بملل او مبالغة في الوصف فانه بالفعل سينجح بنسبة مائة في المائة
فهو لا يقوم بعرض احداث و يحكي الامور بطريقة ما فقط و انما يصل بك لمرحلة ان تجد نفسك واحد من افراد الرواية و تأخذ في التفكير معهم لا ابالغ انه من دقة ما يصف به شتاينبك كنت اشعر في بعض الاحيان انني لو حولت عيني بعيدا عن الكتاب ناظرا امامي لرأيت ما يصف حي متجسدا امامي
**
الفلاح هو الفلاح ... في مصر في امريكا لا فرق كثير فهو دائما و ابدا المقهور و صبور و مطرود و سأكتفي فقط بجملة من هذة الرواية فيما معناها " نحن خلقنا للضرب و الاهانة " و جملة اخري تكاد تتطابق معها من رواية عبد الحكيم قاسم ايام الانسان السبعة " احنا يا فلاحين كدة .. مخلوقين للبهدله" في الواقع تقراء هذة الرحلة غير المباركة لتلك العائلة المهاجرة و تشاهد احداث البؤس التي ألمت بهم فتصاب بشىء من الارتباك هل حدثت في مصر ام في امريكا .. لكن المؤكد انها حدثت هناك منذ عشرات عشرات السنين بينما تحدث هنا حتي هذة اللحظة
**
عائلة جود في عناقيد الغضب ما هي الا مثال ليس لما حدث في امريكا فقط و انما علي مستوي انحاء العالم لعجلة المادية التي تطحن و تدهس في وجهها اي شىء الاخضر و اليابس والتي لا تعي معني لكلمة كرامة الانسانية .. اعادتني بداية هذة الرواية اثناء الحديث عن هذا الكائن المسمي "البنك" و هم يحاولون ان يعروف ماهيته الي "قرية ظالمة لمحمد كامل حسين" عندما تحدث عن الفرق بين ضمير الفرد و ضمير الجماعة .. يريد حائزون الارض ان يقتلوا البنك و لكنه في النهاية مكون من افراد لا حول لهم ولا قوة و علي الرغم من ذلك هم ايضا نفس الاداة التي ستنتزع منهم الاراضي ... اي حيرة هذة لهؤلا الفلاحين الامر الذي يجبرهم علي الرحيل عن ارضهم و منازلهم دون معرفة لاشخاص ما حتي يقاتلونهم دفاعا عن املاكهم ... يريدون قتال شخص ما و لكن من هو لا يعرفون.
**
لقد صدر لنا شتاينبك من خلال سطور هذة الملحمة مشاعر تظن انك الذي تعيشها في الرواية بداية من الشعور بالقهر حين ان اخرجوا من ارضهم و ديارهم ثم الشعور بالظلم من شرطة و حاكمين البلاد الجديدة التي هاجروا اليها و الشعور بالذل و المهانة لمجرد الحصول علي عمل مقابل فقط الطعام ليس الا .. و شعور العجز ذلك الذي يتملك رب اسرة غير قادر علي نفع لهم او ضر و الكثير و الكثير مما خطة في هذة الرواية التي بالفعل كما اراد و نجح تماما فقد حطم اعصاب القارىء الي اقصي حد بكل هذة المشاعر و الاحاسيس التي صدرها لنا من خلال هذة الرواية الرائعة

Wednesday, September 15, 2010

بعد السقوط - ارثر ميللر






خلال قرائتي لهذة المسرحية الرائعة تذكرت و تبادر الي ذهني علي الفور فيلم الرائع وودي الان الواجهة
الذي يتناول فترة القمع الامريكي لمجموعة من الكتاب و المفكريين اصحاب التوجه اليساري تم درجهم فيما يسمي القائمة السوداء لكتاب ممنوعين من النشر و الكتابة في امريكا حتي انهم كانوا يصدروا كتبهم تحت اسماء مستعارة و بشخصيات اخري و هي حقيقة تاريخية و كان ميللر من بين هؤلأ و ضمن هذة القائمة السوداء
هذا علي الرغم من نفي ميللر نفسة لاي ميول يسارية تماما كالمحامي بطل هذة المسرحية هذا و قد عرفت فيما بعد سر التشابة و هو ان المسرحية اصلا تعتبر اقرب الي سيرة ذاتية لميللر بطريقة ما و هذا ما عرفته من مقدمة الكتاب " عادة اقراء المقدمة و التحليل بعد ان اقراء الكتاب اولا" فوجدت في المقدمة بالفعل انها تعتبر الي حد ما سيرة ذاتية لتشبة البطل مع ميللر في عدد مرات زواجه و في الطفولة و ايضا شخصية ماجي و التي مثلت مارلين مونرو
المسرحية ان جاز لي ان الخصها في كلمتين فهي " عندما يحاكم الانسان نفسة" و هذا ما كان يفعلة كونتين بطل المسرحية علي مدار 290 صفحة او عندما اخرجت علي المسرح علي مدار ثلاث ساعات
المسرحية بها مجموعة حوارات غاية في البساطه و اكثر من رائعة خاصة في مشهدها الثاني او الفصل الثاني فعلي سبيل المثال في حديث مع ماجي يقول لها " هناك كلمة واحدة مكتوبة علي جبينك .. الان" يريد بهذا ان يعبر عن مدي بساطتها و عن انها لا تشغل بالها الا بالحظة لا تفكر فيما هو ابعد من ذلك و تؤكد هي الاخري هذا المعني بعد بذلك في صفحات اخري قائلة له " لا تحمل المستقبل كأنك تحمل فازة " كناية بالطبع عن شدة الحرص و لقد صاغ مع ماجي حوارات في بداية المشهد الثاني حتي ان القارىء يكاد يعشق ماجي من خلال هذة السطور ثم يبدء في سرد الاحاديث التي تبين الي ما آلت الية الامور حتي تقدم ماجي علي الانتحار
في موضع اخر و علي سبيل المثال من الجانب السياسي في هذا العمل اثناء وجودة في محاكمة يعبر عن الازدواجية الامريكية "كم زنجيا تسمحون لهم بالتصويت في دائراتكم الوطنية ؟ .. تري كم من ميولكم الاجتماعية او السياسية او العنصرية كان هتلر سيستهجنه؟" و هكذا لا تخلو المسرحية علي مدار جميع صفحاتها من الافكار العميقة و الاقوال جميلة ... هذا كله بجانب الواقعية التي تتسم بها معظم الاعمال الادبية الامريكية .. بعيدا عن اسلوب العظة و الانتهاء الي الفضيلة الحتمية في نهاية العمل كما هو الحال في القصص التقليدية
المسرحية باختصار شديد رائعة ولا ابالغ ان قلت انني انتهيت منها للتو و اريد ان اعيد قرائتها مرة اخري الان.








Saturday, July 17, 2010

المرايا – نجيب محفوظ



المرايا – نجيب محفوظ / هي كرواية حقيقتا رائعة ففكرة سرد احداث معينة في صيغة اشخاص عرفهم الراوي من خلال عرض مجمل او جانب من حياتهم علي مدار فترة معينة كانت فكرة رائعة بحق , فقد فقدر لنا ان نقراء عن ما يقارب خمسين شخصية بين صفحات الكتاب دون ملل .. و لكن ما جاء من احداث في هذة الرواية حقا مفزع ... هو مفزع ان كان نجيب محفوظ يؤرخ لواقع فترة معينة لمصر ما بين ثورة 1919 و الي ما بعد النكسة بقليل .. ولا ادري بصراحة ان كان هذا محض خيال رواية ام هو بالفعل توصيف للحالة الاجتماعية و لحال الشعب المصري في هذة الفترة من خلال عرض هذة الشريحة التي تمثلت في شخص هؤلا الخمسين
ان كان هذا حقا واقع و وصف لتلك الفترة و هو ما اعتقده لتشابهه مع كثير من احداث عرفتها من خلال من عاصروها و من ما نقراء في كتب اخري فلا اجدني الا ان اخلص الي العديد من النقاط عن مصرنا في هذة الحقبة السوداء و انا اعنيها حقا سوداء .. فقد كان سمة رئيسية هي الانتهازية و الوصوليه لاقصي حد و ايضا الخيانة (فعلي مدار معظم نساء الرواية كلهن من اصحاب التجارب العديدة و كذلك الازواج و الاصدقاء فيما بينهم و مع بعضهم البعض) و انعدام الامانة و اللا قيم و اللا اخلاق و اللا دين (كثير من الشخصيات ايضا من الملحدين) ... ايضا من الواضح انه كانت هناك حالة هوس عمياء بحزب الوفد
في ضوء هذة الرواية ايضا اكاد اجزم بان افضل حدث لمصر في العصر الحديث هو نكسة 67 فهو بمثابة نقطة تحول لمصر علي كافة الاصعدة حتي افضل حدث بعده و هو حرب 73 لم يولد الا من رحم 67
للاسف الشديد الرواية كتبت قبل 73 و بالتحديد في سنة 70 فكان دائما يقف بالاحداث مع اشخاص الراوية الي النكسة و ما بعدها ببضعة اعوام فقط و كم تمنيت لو كان الحقها بمثلها
الرواية جميلة و مهمة و تستحق القراءة اكثر من مرة

Saturday, July 3, 2010

ايام الانسان السبعة – عبد الحكيم قاسم

5942991  ايام الانسان السبعة – عبد الحكيم قاسم / ربما لو كنت قرأت هذة الرواية من فترة معينة لظننت انها مجرد رواية ليس اكثر من ذلك و لا علاقة لها باي واقع و انما هي محض خيال كاتب بل اعتقد انني كنت لأكراهها ظن مني ببعض المبالغات في بعض احداثها - لولا ان رأيت جزء مما ذكر بنفسي في احد المرات بمحض الصدفة

الرواية تتحدث عن "كما يطلق عليهم في احدي سطورها" الموالديه - اي محبي و زوار موالد الاولياء الصالحين و علي وجه التحديد السيد البدوي او كما عرفت من الراوية مولد السلطان كما يطلقون علية .. تري احداث الرواية بعين ابن كبيرهم الذي يبداء معنا صغير السن هذا الولد الذي يحب ابيه جدا و يحب اصدقائة الدراويش و لكنة مع ذلك ناقم عليهم و علي تصرفاتهم و احيانا علي كونهم فلاحين اصلا و علي ماهية و غرض الذهاب لهذة الموالد – الامر الذي يعلنه في احدي لحظات غضبة و يصفهم بالبهائم و بعباد الاصنام فيصب ابيه عليه اللعنات و الكفر

لا اريد ان اخوض في احداث و لكن اعجبني جدا استخدامة للتعبيرات بشكل جميل و ايضا الاسلوب الذي يصف من خلاله الاشياء و الاحداث فمثلا في فصل الليلة الكبيرة و هي يوم المولد يصف الدراويش في اماكن تجمعهم و اكلهم علي حد تعبير الكاتب " طراز اصيل من القذاره" اعجبني جدا هذا التوصيف و هذا التعبير لا ادري لماذا ؟ لعل السبب انني رأيت مشهد مماثل لذلك في الواقع

في موضع اخر ايضا يصف حالة الغوغائية التي تعم المكان ما بين اصوات الموقد و الكلوبات و تصايحهم و ضحكهم "يضحكون في سرور حتي في صياحهم الغاضب انما هم يضحكون في هذا الزحام الغريب يروحون و يجيئون بسهولة"

اما عن الفصل الاخير من هذة الرواية فقد اتعبني كثيرا فهو جاء متفاعل مع عامل الزمن و مرور الايام جاء مليء بلحظات انكسار و التعب جاء ملىء بالرحيل و الموت جاء كثير التشويش و التخبط .. عمت سطوره الحزن بوجه عام

الرواية في مجملها جيدة جدا تحميل الكثير من المعاني و التعبيرات الجميلة و تستحق القراءة

Sunday, May 16, 2010

وراء الفردوس - منصورة عز الدين



وراء الفردوس - منصورة عز الدين
من النادر ان يحدث هذا معي و لكنة حدث اذ ما ان بلغت بضعة صفحات من الرواية حتي كونت عنها رأي و ظل ثابت بل و تأكد حتي صفحاتها الاخيرة فبداية هذة ليست رواية بل اختبار لقوة الذاكرة علي تذكر الاسماء لدرجة انني قد احسست ان الكاتبة تتلذذ بان تضيف الاسماء و الشخصيات مع الاخذ في الاعتبار ان نصف هذة الاسماء لو حذفت لن تؤثر علي القصة بل بعضها يشعرك بتضارب الاحداث و ترتيب غير منطقى لها
فكرة الرواية ان جاز لنا ان نطلق عليها رواية فهي لا اراها اكثر من "حكاوي مصطبة" (لا اتهكم حين اصفها بحكاوي مصطبة فمن تلك الحكاوي خرجت اروع و اجمل القصص و الرويات العربية و لكن ما اقصد طريقة السرد و عرض الافكار التي احيانا كانت تتضارب لعدم ترتيبها) .. تشعر احيانا ان هناك استعراض للتدليل علي التكمن من الكلمات و تركيب الجمل حتي انها كانت تصف الشىء ذاتة في نفس الصفحات بنفس الصفات و لكن بتركيب الجملة بطريقة اخري علي الرغم ان من البلاغة الايجاز بافضل الكلمات التي تصل بافضل معني يدلل عن الفكرة المراد عرضها و ليس تكرار الجمل بطرق مختلفة
الراوية تحتاج لتركيز شديد اثناء القراءة ليس لمجرد كثرة الشخصيات و الاسماء انما ترتيب الرواية فتارة تتذكر حكاية فتقوم بعرضها علي بضعة صفحات ثم تجد نفسك تعود الي النقطة التي كانت هي في الاصل محل الكلام ثم نخرج و نعود و نخرج و هكذا "و هذا ما جعلني اصفها بحكاوي"
تصل الي اخر صفحة و تظل هناك اشياء كثرة مفقودة دون اي تفسيرات حتي انك لتكتشف فجأة ان الرواية قد انتهت .. العديد و العديد من الشخصيات لا تصل معهم الي نقطة ثابتة فلا تدري من الجيد من السىء و هكذا تظل في تخبط بين صفحات الرواية

لا اريد ان اخوض في احداث الرواية التي لا جديد فيها . فالاحداث و كانها قد رأيتها من قبل ولا اريد ان اعلق علي افكارها عن العلاقة بين المسيحين و المسلمين كما عرضتها هي فهي في رأي ليست سوي سفسطه و افكار مستحدثة لم تكن من الاصل في مجتمعنا المصري ابدا .. الا ان هناك سطرين وجب التعليق عليهم فهم و ان بدا انهم بغير قصد الا انه كان لا يجب ان يتم استخدام هذا التشبية .. جملة تدخل في الذات الالهية و تصف الله تماما كما فعلت اليهود في التوراة بصفات بشرية ما كان لله ان يتصف بها (( يخيل لمن يري ماريز ان وجهها عبارة عن عينين فقط كأن الله اراد في البداية ان يجعل عينيها تحتلان كامل الوجه لكنة عدل رأية في اللحظة الاخيرة و قرر ان يمنحها فما و انفا )) لا اختلاف اطلاق بين الله التوراة و الله الذي تظهره لنا هذة السطور فهو متردد غير مستقر علي رأي فيقرر ثم يعدل في رايه هذا "سبحان الله عما يصفون" و كأنه سبحانة لا علم مسبق لديه و كأنها مثلا تتحدث عن زيوس في قمة جبل الاوليمب
الرواية اعتقد انها من تلك الروايات التي لا اعيد قرائتها مرة اخري هذا باختصار شديد

Thursday, May 6, 2010

اللاهوت العربي وأصول العنف الديني - د.يوسف زيدان




اللاهوت العربي وأصول العنف الديني - د/يوسف زيدان - بداية احب ان اقتبس جملة كتبها الدكتور يوسف زيدان في صدر الكتاب " لم يوضع هذا الكتاب للقارىء الكسول ولا لأولئك الذين ادمنوا تلقي الاجابات الجاهزة عن الاسئلة المعتادة وهو في نهاية الامر كتاب قد لا يقدم ولا يؤخر" فحقا الكتب ليس مجرد معلومات مصفوفة تحت بعضها البعض بل يفتح مجال اوسع لأسئلة اكثر بكثير مما طرحت بالكتاب نفسة الا انني اختلف معة في جزء انة قد لا يقدم او يؤخر بل لقد قدم الكثير و اخر كثيرا جدا و يؤكد لنا هذا ايضا رد الدكتور زيدان نفسة في احدي اللقاءات و هو منشور بجريدة اليوم السابع "زيدان: أنا لا أثير الجدل أو أختلق المشاكل كما يشاع عنى، والدليل على ذلك عندما نشرت أعمالى تعرضت لهجوم شديد من رجال الكنيسة، وسكت على هذا الهجوم أكثر من سنة، لأنى كنت أرى أن دورى ينتهى عند الكتابة أما النقد والتحليل فليس تخصصى، لكن حينما اشتد هجوم الأنبا بيشوى رددت عليه ولم أترك له حجة ووقتها فقط سكت ولم يهاجمنى من حينها حتى عندما أصدرت كتاب اللاهوت العربى." فالكتاب بالفعل جاء شدة في الموضوعية و الحيادية بدرجة يصعب الرد عليها او التأويل فيها .. بل من وجة نظري انة قد ظلم الاسلام في عدة مواضع حتي لا يتهم بتحيزة للاسلام و يؤكد فكرة الحيادية التي حاول ان يراعيها من الصفحات الاولي و التي يبتدئها بقول مقدس من كل كتاب مقدس للثلاث ديانات محل البحث بان اصحاب كل دين منهم هم خيرة الله كما يري كل اهل جماعة منهم .
في بداية الامر ظننت ان الكتاب غير مرتب الافكار و لكن فيما بعد اكتشفت ان غزرت المعلومات الواردة في الكتاب هي التي تسوق الافكار و الكتاب يحتاج الي تركيز شديد اثناء القراءة فهو ليس كتاب لسد وقت فراغ.
لن اخوض فيما ورد في الكتاب فهي اكبر بكثير من ان اتحدث عنها و لكن ما اريد التعقيب علية و هو التشبيه بين حالتين هما علي النقيض فقد شبة الدكتور زيدان بين ما فعلته الارثوذكسية مع المهرطقين امثال اريوس و نسطور و بين ما فعلة اهل السنة مع غيلان و الجهم و باقي اباء المتكلمين .. فما فعلة هؤلا المتكلمين انما هو " كلمة حق يراد بها باطل" اما نسطور و اريوس و امثالهم فكانت كلمة حق و هي بالفعل حق ... فالموقفين علي النقيض ..و لكن بالطبع جاء هذا من باب المقارنة المحايدة علي السواء في كل جانب.
الكتاب في مجملة رائع و مهم و يجب الاطلاع علية

Monday, April 5, 2010

يوم غائم في البر الغربي - محمد المنسي قنديل



صفحات قليلة فقط هي التي فصلت بيني و بين ان اقول ان هذة الرواية رائعة بل و كان من الممكن ان اعتبرها من افضل ما قرأت .. بضع صفحات هي التي جعلتني ان اتأكد من سؤال يجب طرحة كان يتردد منذ بداية الكتاب .. هل يصح ان يتم استخدام اسماء شخصيات واقعية في عمل روائى هو محض خيال و تأليف ..؟
بدأت الرواية باسلوب مشوق جدا يجبرك علي التهام الصفحات التهاما حتي تدرك و تفهم ماهية ما يحدث الا انك تفاجاء بعد ذلك و تجد مبالغة غير منطقية صعبة الحدوث .. فتبدء الرواية مع الشخصية المحورية الاولي "و ليست الوحيدة " عائشة و قد اخذتها امها و ذهبت بها لترسم لها وشم صليب و تذهب بها الي احدي اديرة اسيوط وقد اقنعت المسؤولين عنة انهم قد تحولوا الي المسيحية و تترك عائشة هناك في مدرسة هذا الدير ... تجد نفسك مجبر لاكمال الصفحات حتي تفهم مايحدث فتكتشف سذاجة السبب ان دق تعبير السذاجة فالام لم تفعل ذلك الا خوفا عليها من عمها الذى هو زوجها في نفس الوقت فهذا العم كان معروف في القرية بسوء اخلاقة و كانت نظراتة لعائشة غير بريئة .. تترك ابنتها في بلد غير بلدها وحيدة و تلصقها بديانة غير ديانتها هذا من وجة نظر الام اكثر امان لها و كأن القرية التي يعيشون فيها قد خلت من الرجال القادرين علي حمايتها "مع الاخذ في الاعتبار انها قرية في الصعيد"
تذهب عائشة و هي كانت علي اعتاب النضج و قد خرجت من قريتها و هي لا تجيد القراءة و الكتابة تعيش في هذا الدير في اسيوط و بدلا من ان نعلم كيف تأقلمت مع هذا المكان دون ان يكتشف احد انها مسلمة نجد الاضواء و قد سلطت علي شخص اخر تماما و هي مرجريت الفتاة الامريكية التي زهدت في الحياة هناك لتعيش في دير في اسيوط و علي الرغم من هذا نجدها وقد انغمست في قصة حب ساذجة لا ندري ماهيتها و لا علاقتها بالاحداث حتي اخر صفحة في الكتاب لا تعود مرجريت ابدا الا انها في خلال هذة الفترة تكون السبب في طرد عائشة من الدير – طرد ايضا غير منطقى
تخرج عائشة من الدير لتفاجئنا انها اصبحت تجيد القراءة و الكتابة و الادهي من ذلك و الفرنسية و الانجليزية كيف هذا و كم مر عليها من الوقت اصلا في هذا المكان ليحدث لها كل هذا لم يتطرق لها اطلاقا الكاتب الا اننا نجدها و قد اصبحت الوصيفة اللاصيقة بالليدي زوجة اللورد كرومر و فيما بعد تصبح مترجمة اللورد كرومر نفسة التي تترجم لة الاخبار من الجرائد العربية الي الانجليزية .. ثم بعد لك تعمل محررة في جريدة الزعيم مصطفى كامل ..
و تستمر الاحداث غير المنطقية التي لا تجد لها تفسير علي صفحات الكتاب علي الرغم من انة احيانا يستفيض في اشياء اخري قد يكون الكتاب في غني عنها ومن الاشياء غير المبررة و المفسرة الحدوث هو موت عمها .. و هناك الكثير من الاشياء الاخري التي تستحق التعليق عليها و لكن لا اريد ان استفيض كثيرا
علي جانب اخر سوف يعاني كثيرا من يظن ان عائشة هي المحور الاساسي و الوحيد للرواية فمن ناحية اخري يوجد هوارد كارتر الذى يكاد يحظي بنصف صفحات الرواية منفردا ..
مرة اخري اعود الي السؤال الذى طرحته في البداية هل يصح استخدام اشخاص حقيقين في عمل روائي هو محض خيال الكاتب ؟ في هذة الرواية يقابلنا اللورد كرومر , الزعيم مصطفى كامل , محمود مختار و بالطبع هوارد كارتر الذى هو اصلا احدي محوري الرواية و اخناتون و الملكة تي و توت عنج امون و زوجته ابنة اخناتون و غيرهم من الاسماء الاخري .. اطرح هذا السؤال لما هالني من صدمة علي صفحات هذة الرواية في عرضة للاجزاء التي تخص الملكة "تي" ام اخناتون و "عنخ اسن" زوجة توت عنخ امون .. فقد حول هاتين الملكين الي مجرد عاهرات واحدة تضاجع كاهن معبد و الاخري تذهب الي اسير حرب و بالطبع هذا كلة محض تأليف .. و لكن هل هذا يصح و هن ملكات جلسن علي عرش مصر ان يخوض في اعراضهم هكذا في حكايات لمجرد خدمة نص روائي اين احترام قيمة هذة الشخصيات .. لا اريد ان اتطرق الي اشياء مثل ان الملكة تي هي ابنة الوزير يويا الذى يعتقد بل و يجزم بعض العلماء انة نبي الله يوسف .. ليس هذا هو محور كلامنا فالحديث عن مبداء و ليس حالة
في النهاية الرواية بشكل عام جيدة و ان كانت كما ذكرت تفتقر الي بعض التفسيرات المنطقية في كثيرا من الاحيان و بعيدا عن الافكار اسلوب الكتابة رائع يجبرك علي الاستمرار في قراءة الرواية و اعتقد ان هذا هو كان سبب ترشيحها لجائزة البوكر

Saturday, March 13, 2010

رجال بعد الرسول - ابراهيم عيسى


رجال بعد الرسول - ابراهيم عيسى / كدأب ابراهيم عيسى اسلوب سلس بسيط سهل الوصول الي العقل و لكن يعيبه ايضا التكرار الكثير لنفس ذات الجمل و الكلمات هذا و بالطبع لست بصدد تقييم اسلوب فمن الاصل لست اهل لذلك و لكن وجب التعليق علي ما وصلني من خلال الاسلوب - اما الكتاب و ما جاء بالكتاب و ما قد سمعته من قبل عن هذا الكتاب من هجوم .. حيث كنت قد قرأت هجوم من الكثير علي الكتاب و اعتبر البعض ان به الكثير من التطاول و لا اخفى سرا لم اهتم كثيرا لرأي هؤلاء لظني بجمود فكري لديهم و اخذهم للاحداث و الامور علي انها مسلمات و التعامل مع الصحابة علي انهم ملائكة معصومة لا تخوض في خطأ قط و يضعون حولهم جميعا دون اي استثناء هالة نورانية لا يجوز الاقتراب منها , الا و انني قد قرأت و رأيت و اطلعت .. وجدتني علي الرغم مني اؤيد كلام هؤلاء و اجد فية الكثير من الوجاهي و الصحة فهناك قاعدة تقول درء المفسدة مقدم علي جلب المنفعة فان كان في دراسة التاريخ منفعة فالبعد عن الخوض في الفتن التي المت بالامة الاسلامية في مهدها و علي يد افضل البشر "الذين قال فيهم رسول الله اصحابي كالنجوم " فعدم الخوض في هذا هو اولي وافضل .. من وجة نظري ان هذا الكتاب لا يصح تداوله هكذا فليس كل من يقراء يعقل و يفهم و قد يحدث الكثير من التشويش و البلبلة لدي الشخص ذو العلم المحدود و غير المطلع علي العديد من المصادر او لشخص ضعيف الايمان لانة سيجد معلومات يدهش منها و يشيب لها لانة علي سيبل المثال سيجد كما اورد ابراهيم عيسى باسلوب في منتهي الخبس و المكر "فهو يعرض القضية باسلوب ماكر ليدع لك في النهاية الحكم و كانة يقول انا لم اقل هذا انت الذى قلت" نجده اظهر كيف انه من العشرة المبشرين بالجنة و يقاتلون بعضهم البعض من اجل الحكم فهذا طلحة من مؤيدي و محاصري بيت عثمان بن عفان ولا يحزن لمقتلة بل الادهي من هذا ان من حرس سيدنا عثمان حفيدي الرسول الحسن و الحسين فكان من الممكن ان يقتلوا بالخطأ في ضمن هذا الاحداث و هذا الزبير بن العوام و طلحة يقاتلون علي بن ابي طالب بل و يقتل طلحة في هذة المعركة وهكذا الكتاب يسير في اتجاة واحد يعرض اولا السىء ثم يمجد و يمدح حتي مع سيدنا بلال لم يسلم من هذا و هو الذى لم يلحق باي احداث فتن قط فقد عرض قضية تركة للمدينة المنورة بعد موت الرسول و كأنها حدث جلل اقدم علية بلال و كأنها خيانة للاسلام ,, كان نصيب الاسد في الكتاب من حظ سيدنا عثمان بن عفان فلو ضعيف ايمان لا يعرف قدر سيدنا عثمان في الاسلام و منزلته عند رسول الله لابد ان يكره سيدنا عثمان بعد ان يقراء هذا الكتاب و بالاسلوب الذى عرض به ابراهيم عيسى .
الكتاب ايضا افتقد الي المراجع الامر الذى قد يجعلنا نؤيد فكرة انه اعتمد علي الكثير من روايات الكتب الشيعية عن الصحابة و هذا ايضا من مواطن ضعف الكتاب و الذى يفقده المصداقية في الكثير و الكثير من الحكايات التي اوردها " و اعني كلمة حكايات فهي لا تتعدي اكثر من كونها حكايات" في النهاية ان لم يكن لديك معلومات مسبقة علي كل شخصية ورد ذكرها في الكتاب و لديك من الايمان ما يؤصل لديك الثقة في هؤلاء النفر فلا تقراء الكتاب من الاصل

Friday, February 19, 2010

مسيو ابراهيم و زهور القران - اريك ايمانويل شميت

مسيو ابراهيم و زهور القران - اريك ايمانويل شميت / قبل ان اقراء هذة الرواية كنت سمعت عنها كثيرا و قرأت عنها اكثر الامر الذى دفعنى بفضول لقرائتها منتظرا ان اتلقى عملا اتمني ان يكون من اجمل ما قرأت خاصة و ان الكاتب فرنسى - و قد زاد في اعتقادي هذا ايضا مقدمة الكتاب التي كتبها محمد سلماوي في بداية النسخة المترجمة للعربية فزاد ذلك تأكيدا انه عمل رائع لا محاله - الا و اننى بعد ان قرات و عقلت فقد اندهشت كثيرا فمن وجة نظري " و التي قد تكون خطأ " الرواية في مجمل احدثها عادية جدا تقراء الصفحة و انت متوقع الحدث في الصفحة التالية باستثناء بعد المواقف العرضية الا ان الفكرة الاصلية و هي علاقة الرجل المسلم بالصبى اليهوي هي التي لا جديد فيها .. الجزء الاهم من هذا هو التشويه الواضح و المفزع ان دق التعبير لمعالم اصول الاسلام فيما بين السطور و الذى لم يعلق علية اي احد قط ... فعلي سبيل المثال الاستخدام الغزير غير المبرر لعبارة " هذا في قرآنى " ففي كل حديث بين مسيو ابراهيم و موييس الفتى اليهودي اي كان هو الحديث ديني او دنيوي كان يختم بهذه العبارة بطريقة قد تجعلة يبدو كما لو كان كتاب سحر به كل الاسرار جانب اخر و هو النتاقض الواضح فيما ورد في الرواية من تعاليم اسلامية و ما هو واقع الامر الذى قد يجلب خلط و تشويش رهيب فقارىء الرواية يجد ان مسيو ابراهيم يشرب الخمر و يبرر و يحلل هذا ولا حرج في هذا اطلاقا ثم يعطي الفتى المال ليذهب به الي بنات الليل و الهوى بل و يطالبه هو بذلك ثم يأتى القارىء الاوروبي غير المسلم فيجد ان الواقع الخمر حرام لا جدال في هذا و الزنا كذلك عندها اي اسلام سيفضل اسلام الرواية ام اسلام الواقع .. ان الكاتب الامين اذا احب ان يدرج في عمله الادبي اي من العقائد كجزء من هذا العمل فعليه ان يتعامل مع هذة العقيدة كما هي و ليس من محض خيالات غير واقعية فهو لن يزين العقيدة علي حسب هوي العمل .. لا اريد ان ازيد عن هذا و لو افضت فهناك المزيد و المزيد بل قد اكتب بما يوازي حجم الرواية نفسها .. اخيرا القصة ليست سيئة و ليست رائعة .. هي جيدة و تحتاج كثيرا من اعادة تغير بعض الافكار و بعض الجمل ايضا

Saturday, January 30, 2010

جوع - محمد البساطي



الافراط في التبسيط يؤدي الي سذاجة النص و المعنى و الافراط في استخدام العامية قد يؤدي الي السوقية و التعرض لالفاظ غير اخلاقية ... قد يكون هذا حكم قاسي نسبيا و لكنة بالفعل ما وصلني من خلال رواية جوع حتي انها لواحدة من المرات النادرة تماما التي ابداء فيها بقراءة كتاب و لا اريد اكمالة بعد الوصول لقرب ثلاث ارباع الكتاب .. فمنذ الصفحة الاولي للراوية التي تدور في ثلاث فصول علي ثلاث محاور الزوج و الزوجة و الابن وصلني شعور بان فكرة ابطال الرواية الاساسين مبتذله و مستهلكة الي حد ما و تشعر و كانك قد قرأت عن هؤلا عشرات المرات بنفس الفكر الا ان الامر المختلف هو محاولة "حشر" بعض شخصيات و احداث فرعية لخلق جو قصصى بين صفحات الرواية القليلة ربما كانت بهدف احداث بعض التنشيط في احداث القصة او لزيادة عدد الصفحات التي لا تتعدي مائة و عشرون صفحة . اضافة الي خواء الرواية من اي فكرة جديدة قد تسترعي الانتباه اسلوب الحوار الذى استخدمه علي لسان شخصيات الرواية كان عامي الي حد الفظاظة و المبالغة الي حد بعيد .. لا اريد ان استرسل كثيرا في الكتاب فهي من المرات النادرة التي قد يبدو و كأني اهاجم الكتاب اضافة الي ظني الكامل باني قد اسأت فهم الرواية و الاسلوب خاصة بعد علمي بانها كانت الرواية المرشحة امام عزازيل لجائزة البوكر و شتان بين الاثنين الامر الذى يثير العجب و الدهشة كيف وصلت الي هذا الترشيح
--

Friday, January 1, 2010

نجمة اغسطس - صنع الله ابراهيم


نجمة اغسطس - صنع الله ابراهيم / ان لم تكن ولدت و عايشت فترة احداث بناء السد العالي فعليك بكل بساطة ان تقراء نجمة اغسطس هذا باختصار شديد . كدأب كتب و روايات صنع الله ابراهيم فهي ليست مجرد رواية قصصية عادية بل هي وثيقة تأريخية تستخدم كمرجع كما هو الحال مع بيروت بيروت .
تعيش مع نجمة اغسطس احداث بناء السد و اجمل ما فيها انها قائمة علي زيارات فعلية قام بها الكاتب اثناء تلك الفترة فنجد انها تروي عن اشياء قد نسمعها لاول مرة فهي بالفعل اشياء لا تذكر عادة اعلاميا مثل انة ليس كل من كانوا هناك سعداء بهذا العمل خاصة و انة كان تكليف اجبارى و ليس اختياري و مثل ظهور مرض ما راح ضحية العديد من العمال . تبداء احداث القصة عن صحفى يذهب الي موقع السد ليشاهد حدث تحويل مسار النهر و اعمال البناء و التشيد و تسير القصة في مزيج عجيب بين احداث في اسوان قد تشعر معها بالملل و احداث اخري تمر بذهن هذا الصحفى علي سبيل الذكريات تحدث عن احوال البلد في تلك الفترة خاصة حالة الاعتقالات التي كانت سائدة في تلك الفترة خاصة و ان له تجربة مع هذا الاعتقال .. تستمر الاحداث في القسم الاول علي هذا المنوال وقد تشعر بالملل احيانا و قد وصلت الي الصفحة العشرون بعد المائة و انه لا احداث ولا شىء علي الاطلاق و لكن الواقع انك و علي غير قصد منك كقارىء تجد نفسك تعيش في اسوان فبطريقة ما تمكن من لا احداث ان يجعلني استمر في القراءة لانه كما ذكرت تنظر حولك فتجد انك تخطيت جدران الغرفة الي السد العالي و ذلك بذكره ادق التفاصيل حتي ظننت اني اراها .
ثم ينتقل بالرواية الي القسم الثاني و هو الاروع علي الاطلاق بل و اظن ان صنع الله ابراهيم نفسة لم يكتب بمثل هذا الاسلوب الرائع مرة اخري حيث مزج بين احداث في الظاهر لا علاقة لها ببعض في كلمات متناسقة مترابطة و يتنقل بين الاسطر في خفة دون ان يخرجك من النص و من الاحداث علي الاطلاق فتحدث في نفس ذات الاسطر عن حفر السد ثم ينتقل الي مضاجعته لتلك الفتاة الروسية التي تعرف عليها في مكتب احدي الخبراء الروس ثم يعود الي بناء السد ثم ينتقل الي النحت من خلال كتاب مايكل انجلو الذى يصاحبة من اول الراوية ثم يعود للفتاة ثم رمسيس و عالم الالهه ثم السد ثم ستالين ثم الفتاة ثم السد و هكذا في سياق متسق و ترابط عجيب و رائع يجعلك تتابع في شغف حتي تنتهي من القسم اثاني دفعة واحدة . ثم ينتقل بعد ذلك الي القسم الثالث من الرواية و يعود بنا الي عهدنا الطبيعى بالرواية حيث استمرار الاخداث و يترك اسوان بعد فشل علاقتة مع الفتاة الروسية دون ان يعرف اي سبب لهذا ثم كما كان مقرر من قبل يذهب جنوبا الي معبد ابو سنبل علي ظهر احدي الصنادل و هنا تبداء رحلة جديدة و تعرف علي مجموعة من فئات مختلفة ثم يبداء في الحديث عن معبد ابو سنبل و يستحوذ رمسيس الثاني علي نصيب الاسد في هذة الصفحات الاخيرة و ان كان لم يعجبنى اطلاقا ظهور لمحة هجوم و عداء ضدد رمسيس الثاني و لم يذكر له الا كل شىء سييء .. الا ان الجميل في هذة الصفحات انة اوضح كيف ان العمل علي نقل معبد ابو سنبل لا يقل اهمية و صعوبة عن بناء السد العالي نفسة . نجمة اغسطس عمل يستحق القراءة الا انة يحتاج القليل من الصبر للوصول الي اخر صفحة من الكتاب

Subscribe Now