Saturday, October 17, 2009

جوستين - الماركيز دو ساد


واحدة من اعجب الكتب التي يمكن ان تراها في حياتك علي الاطلاق . بالطبع كان لدي قبل البدء في هذة الرواية المريعة خلفية عن طبيعة الكاتب و مؤلف هذة الرواية الماركيز دو ساد و كيف ان اشتقاق السادية كان من اسم هذا المختل رسول الرذيلة و امام الفاحشة .. و لكن لم اتخيل مدي جنون هذا الرجل بحق في التلذذ بوصف محاسن التعذيب و و محاسن الرذيلة و كيف انها السبيل الافضل لعيش الانسان . استغل دو ساد في عرض افكارة و نظرياته عن فضل الرذيلة بطلة روايته جوستين التي تظل تلهس معها علي مدار الرواية حتي انة لتكاد و انت القارىء ان تفكر في الانتحار مثل جوسين لتنهي هذة المعاناه و هذا العذاب الذى تتعرض لة جوسين و تشاركها العذاب بالقراءة .. تقراء و تسترسل في الرواية و كأن جوسين هي الوحيدة في هذا العالم صاحبة الفضيلة حتي انها عندما قابلت مجموعة من الرهبان و لجأت اليهم تحتمي بهم و دخلت عندهم الكنيسة كانوا ايضا من فئة دوساد و كانوا يحتجزون الفتيات الصغيرات لديهم يعذبوهن و يمارسن معهن الفاحشة "علي طريقة دوساد بالتعذيب طبعا" و بالطبع ككل شخصيات دو ساد المختلة كان لديهم المبرر المقنع لعمل هذة الاشياء .
و تستمر الرواية علي منوال واحد حيث تلقي جوستين بقول عن الفضيلة في مجرد سطر فيفرد دو ساد علي لسان احدي شخصياته المخابيل في ما لا يقل عن صفحتين الرد علي خطاء هذا السطر و عن ضرورة الرذيلة حتي انة لديه قناعة تامة ان الرذيلة هي التي اوجدت الفضائل و الفضائل لم تنشاء الا عن ضعف منفذ الرذيلة فيجد لنفسة المبرر في ترك الرذائل و الاحتماء في الفضائل .. و هو في ذلك تماما يذكرنا بالمجنون الاخر راسبوتين الذي يقول ان الرب يحب ان يتوب علي عباده و لذلك علينا بالمعصية و علية ان نقوم بالفواحش حتي نرضى الرب و ندعي لة مجال كى يتلذذ بان يتوب علينا " بالطبع فكر كلاهما فاسد " و هكذا تستمر احوال الرواية مدافعا عن كل قبيح و رذيل حتي انة يكشف لنا في اخر صفحات الرواية كيف ان اختها التي افترقت عنها في بداية الرواية لتبيع نفسها و تتاجر بجسدها في مواجهة فقرها انها قد وصلت الي اعلي المراتب الشرفيه في فرنسا و انها اصبحت من سيدات المجتمع و قد تزوجت من رجل في اعلي مناصب الحكم في فرنسا اما هي التي ارادت لنفسها العفة فكانت فضيلتها هذة هي سبب نكبتها في حياتها و لم تشفع لها ولو لمدة سطر واحد لدي دو ساد - و عندما بدء بها الامر الي المستقر و قد عادت الي اختها عمل علي انهاء حياتها و مات جوستين حتي قبل ان تنال ولو قسط من الراحة بين اسطر دو ساد .. الخلاصة هي رواية عجيبة علي الرغم من كل الاشياء الشنيعة التي بها الا انها تستحق القراءة لما بها من افكار عجيبة تدفع العقل الى التفكير علي الرغم من تأكد العقل من فسادها .

Subscribe Now