Tuesday, August 30, 2011

هكذا قتلوا قرة العين - علي الوردي





بشغف ولا اخفي سرا وجدتني مدفوعا لقراءة هذا الكتاب فقد اعجبت بهذة المراة من خلال بعض السطور التي قرأتها عنها في كتاب حقيقة البهائية للدكتور مصطفي محمود من بضعة سنين , و بأختصار شديد فهذة المرأة هي الشخص الوحيد الذي ظل علي مبداءه من كل جميع اتباع البابية حتي وهي علي خطوة من الموت .. تبراء الجميع من هذة الدعوة "المختلة بالطبع" الا هي وحدها ظلت علي ما هي علية ... هذا بالطبع بجانب قدرتها في التأثير علي من حولها بكلامها و افكارها و جراءة مواقفها .. و لعل افكارها هي التي اوحت للبهاء ان يتخذ لنفسة هذا المسلك بعيدا عن البابين.
حقا هي امراة فريدة في زمن لم يكن للمراة فيه دور غير الانجاب
الكتاب جيد و يعرض رسائل من معاصريها و يعرض الاراء المختلفة من وجهتي النظر المؤيدة و المعارضة لقرة العين


Subscribe Now