Saturday, July 17, 2010

المرايا – نجيب محفوظ



المرايا – نجيب محفوظ / هي كرواية حقيقتا رائعة ففكرة سرد احداث معينة في صيغة اشخاص عرفهم الراوي من خلال عرض مجمل او جانب من حياتهم علي مدار فترة معينة كانت فكرة رائعة بحق , فقد فقدر لنا ان نقراء عن ما يقارب خمسين شخصية بين صفحات الكتاب دون ملل .. و لكن ما جاء من احداث في هذة الرواية حقا مفزع ... هو مفزع ان كان نجيب محفوظ يؤرخ لواقع فترة معينة لمصر ما بين ثورة 1919 و الي ما بعد النكسة بقليل .. ولا ادري بصراحة ان كان هذا محض خيال رواية ام هو بالفعل توصيف للحالة الاجتماعية و لحال الشعب المصري في هذة الفترة من خلال عرض هذة الشريحة التي تمثلت في شخص هؤلا الخمسين
ان كان هذا حقا واقع و وصف لتلك الفترة و هو ما اعتقده لتشابهه مع كثير من احداث عرفتها من خلال من عاصروها و من ما نقراء في كتب اخري فلا اجدني الا ان اخلص الي العديد من النقاط عن مصرنا في هذة الحقبة السوداء و انا اعنيها حقا سوداء .. فقد كان سمة رئيسية هي الانتهازية و الوصوليه لاقصي حد و ايضا الخيانة (فعلي مدار معظم نساء الرواية كلهن من اصحاب التجارب العديدة و كذلك الازواج و الاصدقاء فيما بينهم و مع بعضهم البعض) و انعدام الامانة و اللا قيم و اللا اخلاق و اللا دين (كثير من الشخصيات ايضا من الملحدين) ... ايضا من الواضح انه كانت هناك حالة هوس عمياء بحزب الوفد
في ضوء هذة الرواية ايضا اكاد اجزم بان افضل حدث لمصر في العصر الحديث هو نكسة 67 فهو بمثابة نقطة تحول لمصر علي كافة الاصعدة حتي افضل حدث بعده و هو حرب 73 لم يولد الا من رحم 67
للاسف الشديد الرواية كتبت قبل 73 و بالتحديد في سنة 70 فكان دائما يقف بالاحداث مع اشخاص الراوية الي النكسة و ما بعدها ببضعة اعوام فقط و كم تمنيت لو كان الحقها بمثلها
الرواية جميلة و مهمة و تستحق القراءة اكثر من مرة

No comments:

Subscribe Now