Friday, January 1, 2010

نجمة اغسطس - صنع الله ابراهيم


نجمة اغسطس - صنع الله ابراهيم / ان لم تكن ولدت و عايشت فترة احداث بناء السد العالي فعليك بكل بساطة ان تقراء نجمة اغسطس هذا باختصار شديد . كدأب كتب و روايات صنع الله ابراهيم فهي ليست مجرد رواية قصصية عادية بل هي وثيقة تأريخية تستخدم كمرجع كما هو الحال مع بيروت بيروت .
تعيش مع نجمة اغسطس احداث بناء السد و اجمل ما فيها انها قائمة علي زيارات فعلية قام بها الكاتب اثناء تلك الفترة فنجد انها تروي عن اشياء قد نسمعها لاول مرة فهي بالفعل اشياء لا تذكر عادة اعلاميا مثل انة ليس كل من كانوا هناك سعداء بهذا العمل خاصة و انة كان تكليف اجبارى و ليس اختياري و مثل ظهور مرض ما راح ضحية العديد من العمال . تبداء احداث القصة عن صحفى يذهب الي موقع السد ليشاهد حدث تحويل مسار النهر و اعمال البناء و التشيد و تسير القصة في مزيج عجيب بين احداث في اسوان قد تشعر معها بالملل و احداث اخري تمر بذهن هذا الصحفى علي سبيل الذكريات تحدث عن احوال البلد في تلك الفترة خاصة حالة الاعتقالات التي كانت سائدة في تلك الفترة خاصة و ان له تجربة مع هذا الاعتقال .. تستمر الاحداث في القسم الاول علي هذا المنوال وقد تشعر بالملل احيانا و قد وصلت الي الصفحة العشرون بعد المائة و انه لا احداث ولا شىء علي الاطلاق و لكن الواقع انك و علي غير قصد منك كقارىء تجد نفسك تعيش في اسوان فبطريقة ما تمكن من لا احداث ان يجعلني استمر في القراءة لانه كما ذكرت تنظر حولك فتجد انك تخطيت جدران الغرفة الي السد العالي و ذلك بذكره ادق التفاصيل حتي ظننت اني اراها .
ثم ينتقل بالرواية الي القسم الثاني و هو الاروع علي الاطلاق بل و اظن ان صنع الله ابراهيم نفسة لم يكتب بمثل هذا الاسلوب الرائع مرة اخري حيث مزج بين احداث في الظاهر لا علاقة لها ببعض في كلمات متناسقة مترابطة و يتنقل بين الاسطر في خفة دون ان يخرجك من النص و من الاحداث علي الاطلاق فتحدث في نفس ذات الاسطر عن حفر السد ثم ينتقل الي مضاجعته لتلك الفتاة الروسية التي تعرف عليها في مكتب احدي الخبراء الروس ثم يعود الي بناء السد ثم ينتقل الي النحت من خلال كتاب مايكل انجلو الذى يصاحبة من اول الراوية ثم يعود للفتاة ثم رمسيس و عالم الالهه ثم السد ثم ستالين ثم الفتاة ثم السد و هكذا في سياق متسق و ترابط عجيب و رائع يجعلك تتابع في شغف حتي تنتهي من القسم اثاني دفعة واحدة . ثم ينتقل بعد ذلك الي القسم الثالث من الرواية و يعود بنا الي عهدنا الطبيعى بالرواية حيث استمرار الاخداث و يترك اسوان بعد فشل علاقتة مع الفتاة الروسية دون ان يعرف اي سبب لهذا ثم كما كان مقرر من قبل يذهب جنوبا الي معبد ابو سنبل علي ظهر احدي الصنادل و هنا تبداء رحلة جديدة و تعرف علي مجموعة من فئات مختلفة ثم يبداء في الحديث عن معبد ابو سنبل و يستحوذ رمسيس الثاني علي نصيب الاسد في هذة الصفحات الاخيرة و ان كان لم يعجبنى اطلاقا ظهور لمحة هجوم و عداء ضدد رمسيس الثاني و لم يذكر له الا كل شىء سييء .. الا ان الجميل في هذة الصفحات انة اوضح كيف ان العمل علي نقل معبد ابو سنبل لا يقل اهمية و صعوبة عن بناء السد العالي نفسة . نجمة اغسطس عمل يستحق القراءة الا انة يحتاج القليل من الصبر للوصول الي اخر صفحة من الكتاب

1 comment:

drsonnet said...

قرأتها بالعام الماضي
شعرت انه ينقل كل الأحداث بدقة و تفاصيل
أشكرك على عرض هذه الرواية

Subscribe Now