Monday, July 11, 2011

الابله - ديستويفسكى




الابله : هي ليست رواية تقرائها بل رواية تعيش معها و فيها و تجد نفسك احدي شخصياتها تفرح معهم و تحزن معهم لا شىء متوقع علي الاطلاق دائما في انتظار الساعة التي ستقراء فيها لتعرف مزيد من الاحداث .. تعجبت كثيرا من الرواية .. احيانا تقراء كتاب لا يتخطي 50 صفحة و تقرائهم و انت تموت من الملل .. اما الابله و علي حجمها ازعم انه كان من الممكن ان نري المزيد من الاحداث فيها في جزء اخر لا يقل عن الجزيئن الاول و الثاني و دون ادني شعور بالملل . و تعجبت ايضا لطريقة دوستويفسكي في سرد الاحداث فهو يصدر للقارىء شعور انه فقط يحكي لا يؤلف لذلك فهناك بعض الاحداث التي تخفي علية فلا يكتبها انما هو يكتب تماما مثل ما تروي هذة الشخصية “التي هي اصلا من الرواية” ا يضا في اثناء الرواية تجد دروس في فن الكتابه و الادب من دويستويفسكي
--
يقوم دوستوفسكي في الرواية بتقديم العديد من شرائح بشرية و يقوم بتحليها تحليل يصل لعمق النفس البشرية بطريقة عجيبة من خلال تأويل الاحداث و ردود الافعال عليها .. حتي انني لا ابالغ ان بعض سطور قد ارعبتني لشدة ما وجدت من تشابه من وصف لدي مع احدي شخصيات الرواية
--
تشعر ايضا بتأثر شديد لدوستوفسكي بكل من “بوشكين و غوغول “و ايضا نزعة تحيز و حب لكل ما هو روسي و يظهر هذا في معظم احاديث بطل الرواية الامير ليون و تتجلي هذة الرؤيا و يتأكد هذا الاعتقاد في اخر سطر في الرواية “كل اوروبا هذة التي تعظمونها كل هذا ليس الا سرابا .. و نحن انفسنا لسنا في البلاد الاجنبية الا سرابا” - عرفت فيها بعد من حواشى الرواية ان دوستوفسكي كان من المنتمين للحركة السلافية و كان يري فيها حل لكل مشاكل روسيا الاجتماعية و الاخلاقية “علي حد تعبير الملحوظة”

Subscribe Now